انتهت مسيرة هانسي فليك، المدير الفني للمنتخب الألماني، بسرعة كبيرة، بعد الانهيار الذي شهدته الآلات بين يدي المدرب الوطني في الفترة الأخيرة.

وتزايدت التكهنات حول مستقبل فليك بعد الهزيمة المذلة التي مني بها المنتخب الألماني أمام ضيفه الياباني (السبت) بنتيجة 1-4، خلال المباراة الودية التي أقيمت في مدينة فولفسبورغ، قبل أن يصدر القرار رسميا (الأحد). وذلك بعد نحو عامين وأربعة أشهر من توليه المهمة.

وهذه الخسارة هي الثانية أمام اليابان خاصة خلال 9 أشهر، بعد سقوط الماكينات أمام الساموراي بنتيجة 1-2 في افتتاح مشوارهم في مجموعات كأس العالم 2022.

وتعتبر هذه الهزيمة هي الهزيمة الثالثة للمنتخب الألماني على التوالي، والرابعة في آخر 5 مباريات لم يحقق فيها الماكينات أي انتصار، كما أنها أثقل هزيمة للمنتخب على أرضه منذ 22 عاما. سنوات، وتحديداً منذ خسارة إنجلترا بنتيجة 1-5 في الأول من سبتمبر عام 2001، في تصفيات عام 2002.

ويعد هذا أيضًا أكبر تراجع إجمالي للمنتخب الألماني، منذ الخسارة الكارثية أمام إسبانيا بنتيجة 0-6 في مجموعات دوري الأمم الأوروبية في 17 نوفمبر 2020.

هانسي فليك.. من جنة بايرن ميونخ إلى جحيم ألمانيا

ورغم النجاح التاريخي الذي حققه فليك في مسيرته مع بايرن ميونخ، عندما أحرز 6 ألقاب في موسم واحد، بحصوله على ثلاثية الدوري الألماني والكأس وكأس السوبر ودوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية، إلا أن المدرب الوطني قدم أداء ضعيف على النقيض تماما من أداء المنتخب الألماني. .

وتولى فليك (58 عاما) تدريب المنتخب الألماني المتهالك في صيف 2021، بعد الخروج من كأس أمم أوروبا، لكن الأمر ازداد سوءا مع عدم استقراره على تشكيلة محددة في المباريات، واستمراره في اللعب. مبدأ التجارب التي لم تتوج بالنجاح.

هانسي فليك وألمانيا.. بداية واعدة

وكانت بداية هانسي فليك مع منتخب ألمانيا واعدة، حيث قاد الفريق للفوز في 7 مباريات رسمية متتالية ضمن تصفيات كأس العالم 2022، كما فاز وديا على إسرائيل 2-0 وفاز أخرى مع هولندا 1-1.

دوري الأمم الأوروبية.. صدمة أولية

تلقت جماهير المنتخب الألماني صدمتها الأولى من هانسي فليك في دوري الأمم الأوروبية 2022، إذ حققت الماكينات فوزا واحدا في 6 مباريات فيما خسر 4 مرات وخسر مرة واحدة، وجاء في المركز الثالث خلف إيطاليا والمجر.

منتخب ألمانيا ليس لديه أحد عشر فريقًا في كأس العالم

وبدا فشل استراتيجية فليك واضحا في مونديال 2022، حيث لم يستقر المدرب على تشكيلة ثابتة محددة، مما طلب منه وضع 4 لاعبين مثلا في مركز الظهير الأيمن على مدار 3 مباريات في مرحلة المجموعات.

واستدعى فليك المهاجم نيكلاس فولكروغ لخوض أول مباراة له مع المنتخب الوطني وهو بعمر 29 عاما أمام عمان في مباراة ودية قبل أسبوع من المونديال، والتي انتهت بفشل ذريع للآلات في الخروج من دور المجموعات. المرحلة للمرة الثانية على التوالي، ما جعل المدرب الوطني أوليفر بيرهوف كبش فداء، فيما واصل المدير الفني في الوسط مطالب ملحة برحيله.

حقق المنتخب الألماني فوزا واحدا في نهائيات كأس العالم 2022 في المباراة الماضية أمام كوستاريكا بنتيجة 4-2، بعد خسارته أمام اليابان 1-2 وتعادله مع إسبانيا 1-1، ليودع فارق الأهداف مع الماتادور الذي تأهل خلف الساموراي المتصدر.

منتخب ألمانيا.. سقوط حر مع فليك

بعد انتكاسة المونديال، ظهر المنتخب الألماني من جديد في توقف الفيفا في مارس 2023، في مباراة ودية أمام بيرو أقيمت في 25 من الشهر نفسه وانتهت بفوز نهائي للآلات بنتيجة 2. -0 انتصار لن يتكرر مرة أخرى في عهد هانسي فليك.

بعد ذلك، بدأ المنتخب الألماني مرحلة السقوط الحر، إذ خسر أمام بلجيكا 2-3 بعد 3 أيام، قبل توقف الفيفا المقبل في يونيو أمام أوكرانيا 3-3 في المباراة رقم 100 في تاريخ الماكينات الإلكترونية. والتي أعقبتها بعد أيام قليلة خسارة بولندا بهدف دون رد فعل، ثم هزيمة أخرى أمام كولومبيا بنتيجة 0-2.

أخطاء هانسي فليك مع ألمانيا هي عرض مستمر

منذ المواجهة الأولى مع اليابان في كأس العالم في نوفمبر الماضي، والتي انتهت بخسارة ألمانيا 1-2، بدت أخطاء لاعبي الآلة عرضا مستمرا، إذ تكررت أغلبها في الكربون، خاصة أخطاء نيكو شلوتربيك. مدافع بوروسيا دورتموند.

وارتكب شلوتربيك أخطاء في هدفي اليابان في المونديال بسبب سوء التغطية، قبل أن تتكرر أخطائه في أول هدفين للساموراي في مباراة السبت الودية لأنه لم يعتاد على اللعب في مركز الظهير الأيسر.

وحتى روبن جوسينز الذي لعب بديلا لشلوتربيك لم يكن أفضل حالا منه، لأنه ارتكب خطأ أيضا عند تمرير الهدف الثالث، وجاء الهدف الرابع بعد تمريرة من طرفه الأيسر.

قشة اليابان قصمت ظهر هانسي فليك

الخسارة المذلة أمام اليابان كانت القشة التي أنهت مسيرة هانسي فليك مع ألمانيا، حيث شنت الصحف الألمانية حملة شرسة ضده انتهت بكتابة الكلمة الأخيرة في مسلسل المدرب الحزين.

وكتب ماتياس بروغلمان، مدير القسم الرياضي في مجلة بيلد، أن الوقت قد حان لإقالة هانسي فليك، مضيفا: “كفى يا سيد فليك، كل تجارب المدرب فشلت هذا العام ولم تنجح، وبدأ الأمر سلبيا”. يؤثر على ثقة اللاعبين بأنفسهم.”

وأضاف: «بالنسبة لحسن الحسن، البلد المضيف يتأهل تلقائياً إلى بطولة أوروبا، ولم نكن لنتأهل لولا ذلك. في 2006 (في كأس العالم) قلنا إن العالم سيكون ضيفنا، والآن أوروبا ستحل». كن ضيف الخاسرين.”

بينما تناول لوثار ماتيوس، قائد المنتخب الألماني الفائز بكأس العالم 1990، في تصريحات لمحطة RTL، المشاكل العديدة داخل الاتحاد الألماني وفقدان هوية المنتخب، حيث قال: “أنا أنا على علم بما حدث داخل الاتحاد الألماني في الأشهر الأخيرة”.

وأوضح قائلا: “هانز فليك لم يعد مدعوما. رودي فولر (المدير الرياضي للاتحاد)، نعم يمكنه دعمه، لكن هل سيحتفظ به الآن؟ أشك في ذلك”.

وتابع: “اللاعبون يتحدثون دائمًا عن دعمهم للمدرب، لكن يبدو أن الأمور ليست على ما يرام، ولم أعد أصدقهم، لأنهم يتحدثون عن رد الجميل لفليك، فلماذا لم يفعلوا ذلك”. “هل تفعل ذلك لعدة أشهر؟ هذا ما أعتقده وأعتقد أن العلاقة خلف الكواليس ليست كما تبدو”. “للعامة.”

ونقلت الشبكة نفسها تصريحات فولر نفسه، الفائز بكأس العالم 1990، أوضح فيها أن دعمه لفليك قد انتهى، إذ قال: “أشعر بالصدمة.. إنه عار، لكنه مستحق ومؤلم”. الهزيمة، وللأسف لم نعد ضمن فرق المستوى الأول”.

وعندما سئل عن مستقبل هانسي فليك، حاول فولر المراوغة قائلا: “علينا أن نجمع رباطة جأشنا أولا. سنتدرب ثم نلعب ضد فرنسا، وبعد ذلك سنفكر فيما سيحدث”.

من سيخلف هانسي فليك في منتخب ألمانيا؟

كان الحديث عن بديل هانسي فليك في منتخب ألمانيا أحد أبرز القضايا التي تناولتها الصحف الألمانية الصادرة اليوم الأحد، مع استمرار حالة الغضب بين الجماهير التي أطلقت صيحات الاستهجان على الأجهزة في المباريات الأخيرة وآخرها أمام اليابان.

وبرز اسم مدرب ليفربول، يورغن كلوب، باعتباره المرشح الأبرز، لكن عقده المستمر مع الفريق جعل من الصعب قبول إمكانية توليه المهمة.

وهناك أيضًا جوليان ناجيلسمان مدرب بايرن ميونخ السابق، والنمساوي أوليفر جلازنر الذي سيقود آينتراخت فرانكفورت الألماني إلى لقب الدوري الأوروبي عام 2022.

لكن لوثار ماتيوس رأى أن ماتياس زامر، الذي يمتد عقده مع دورتموند كمستشار حتى عام 2025، يمكن أن يكون المرشح المناسب، رغم غيابه عن التدريب منذ عام 2005، حيث علق على ذلك بالقول: “علاقتي مع زامر تمتد لفترة طويلة”. عدت، وأرى أنه هو الشخص الذي نفتقده.” الآن، كمدرب، يتحدث بصراحة عما يراه على أرض الملعب”.

يُذكر أن فليك تولى قيادة المنتخب الألماني في 25 مباراة، فاز في 12 منها، مقابل 7 تعادلات و6 هزائم.