من رقصة الفالس مع الرئيس فلاديمير بوتين، إلى مغادرة لبنان إلى روسيا عبر رحلة عسكرية أقلتها من سوريا برفقة حصانين، تصدرت وزيرة نمساوية عناوين الأخبار.

غادرت الوزيرة النمساوية السابقة كارين كنايسل، التي اشتهرت عام 2018 عندما رقصت الفالس مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لبنان لتعيش بشكل دائم في روسيا، قائلة إنها سافرت على متن طائرة عسكرية روسية أقلتها من قاعدة حميميم في سوريا وأخذت معها طفليها خيل.

وقالت وزيرة الخارجية السابقة، التي عينها اليمين المتطرف رئيسة للدبلوماسية النمساوية بين ديسمبر/كانون الأول 2017 ومايو/أيار 2019، إنها انتقلت للعيش مؤقتا في لبنان في عام 2022 قبل أن تقرر مغادرة البلد المضطرب إلى سان بطرسبرج حيث أقامت في يونيو/حزيران الماضي. تولى رئاسة مركز الأبحاث الجامعي الجديد.

وأعلن موقع التحقيقات الاستقصائية “ذا إنسايدر”، الثلاثاء، عن الرحلة التي قامت بها الوزيرة السابقة الأسبوع الماضي على متن طائرة عسكرية روسية نقلتها مع حصانيها القصيرين (بوني) وممتلكات أخرى من قاعدة حميميم في سوريا إلى سان بطرسبرغ. .

تم استلام البيان

وحاولت كنايسل (58 عاما) الأربعاء تبرير موقفها، قائلة لوكالة فرانس برس: “كان من المستحيل بالنسبة لي أن أقود شاحنة عبر سوريا في ظل ظروف الحرب”.

لاحقاً، أوضحت كنايسل عبر تطبيق تيليغرام أنه “بسبب العقوبات لا توجد رحلات جوية أو دي إتش إل (خدمات الشحن)، متسائلة كيف أصبح أمر انتقالها من بلد إلى آخر “مسألة سياسية؟!”.

وتصدرت كنايسل عناوين الأخبار عام 2018 عندما دعت الرئيس الروسي لحضور حفل زفافها عندما كانت وزيرة للخارجية، ويومها سارعت وسائل الإعلام المقربة من الكرملين إلى نشر صور انتشرت حول العالم ظهرت فيها العروس مع الرئيس الروسي. وأعربت عن شكرها له بانحناءة مفرطة.

وبعد خروجها من الحكومة عام 2021، انضمت كنيسل إلى مجلس إدارة شركة النفط الروسية العملاقة روسنفت، وهو المنصب الذي تركته في مايو 2022، عقب العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وكانت كنايسل شخصية مثيرة للجدل في بلدها الذي غادرته في سبتمبر 2020 لتعيش في فرنسا، لكنها سرعان ما انتقلت إلى لبنان.

وتؤكد كنايسل أنها لم تغادر فرنسا بمحض إرادتها، بل كانت مجبرة، وتشير إلى أنها انتقلت للعيش بشكل مؤقت في لبنان، حيث عاشت في قرية صغيرة.

aat:jddha:bb::jf جزيرة إم آند إم