يفكر الكثير من المتخصصين في الاقتصاد في توقعات السعودية لعام 2023، لأن السعودية تعتبر المصدر الرئيسي للنفط وأحد الدول الرئيسية المسيطرة على الاقتصاد العالمي. ونظراً للأزمة الروسية الأوكرانية المستمرة، فإن المملكة العربية السعودية كذلك. يلعب دورًا مهمًا في ارتفاع درجة حرارة أوروبا الآن.

موازنة السعودية لعام 2022

وعلى الرغم من أن المملكة مرت بالعديد من الصعوبات في العام الماضي، إلا أنها سجلت أول فائض في الميزانية العامة منذ عقد تقريبا، متجاوزا كل التوقعات.

كما تمتعت السياسة بالعديد من المزايا، بحسب التقرير النهائي لوزارة المالية، أهمها ما يلي:

  • وبلغت نسبة الفائض نحو 27 مليار دولار، أي ما يعادل 102 مليار ريال.
  • وحققت إيرادات بلغت 1,234 مليار ريال.
  • وبلغ حجم الإنفاق 1,132 مليار ريال.
  • واقتربت من التقدير المتوقع البالغ 24 مليار دولار، أي ما يعادل 90 مليار ريال.

توقعات الموازنة السعودية لعام 2023

هناك العديد من الطموحات التي ينتهجها اقتصاد المملكة، بحسب وزارة المالية لذلك، والتي تم وضعها على الأسس التالية:

  • ومن المتوقع أن تصل إيرادات المملكة إلى 1.13 مليار ريال سعودي.
  • وسيصل حجم الإنفاق المتوقع في عام 2023 إلى 1,114 مليار ريال سعودي.
  • وتصل الفوائد الفائضة إلى 16 مليار ريال سعودي، أي ما يعادل 4 مليارات دولار.

توقعات الميزانية السعودية بعد 2023

أعلنت وزارة المالية السعودية، عن التقديرات المتوقعة للموازنة الخاصة للمملكة لعام 2023، والتي تتضمن مجموعة من التوقعات تشير إلى فائض قدره 9 مليارات ريال (2.39 مليار دولار).

وحددت وزارة المالية للمملكة في بيان أولي للموازنة إمكانية تحقيق إيرادات في العام المقبل تبلغ 1.123 تريليون ريال (298.6 مليار دولار)، مقابل نفقات قدرها 1.114 تريليون ريال (296.2 مليار دولار).

كما قالت وزارة المالية السعودية في بيانها إنها تتوقع أن يرتفع الفائض في العام المقبل 2024 إلى 21 مليار ريال سعودي (5.58 مليار دولار)، ويصل إلى 71 مليار ريال (18.8 مليار دولار) في العام بعد 2025 المقبل.

توقعات الصادرات السعودية بعد 2023

وبحسب البيان الأولي لوزارة المالية السعودية لهذا العام، فمن المتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للمملكة العربية السعودية بنسبة 3.1 في المائة في العام المقبل 2024.

كما أعلنت وزارة المالية الأرقام المتوقعة لموازنة المملكة 2023، إذ تتوقع الوزارة أن تصل إيرادات المملكة في العام الحالي إلى نحو 1.222 تريليون ريال (324.9 مليار دولار)، مقارنة بالقيمة التقديرية البالغة 1.045 تريليون ريال (277.9 دولار). مليار دولار). ) عند إدخال الميزانية.

توقعات الإنفاق وفائض الميزانية بعد عام 2023

في حين ارتفعت توقعات إنفاق الوزارة أيضا عن التقديرات الأولية، إلى 1.132 تريليون ريال (301 مليار دولار)، مقارنة بتقديرات الإنفاق الأصلية البالغة 955 مليار ريال (253.9 مليار دولار).

وتتوقع وزارة المالية أيضا أن تحقق ميزانية العام الحالي فائضا ماليا قدره 90 مليار ريال (23.9 مليار دولار)، أي ما يعادل نحو 2.3 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، مدعوما بارتفاع إيرادات النفط.

التوجهات السعودية لعام 2023

والمملكة الآن في طريقها إلى تنفيذ الرؤية الاقتصادية 2023، التي تعمل على مضاعفة اقتصاد تجارة النفط في الأسواق العالمية، وتأثيرها على السوق المحلية للعديد من الضروريات.

وصدرت هذه البيانات الاقتصادية السعودية في وقت تواجه فيه العديد من المشاكل الكبيرة على صعيد الأسعار والموارد، مع تزايد المخاوف من نوع من الركود نتيجة الأزمات العالمية.

وهذا ما دفع السعودية إلى الاستفادة من ارتفاع أسعار النفط الناتج عن الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير/شباط الماضي، وما تبعه من حضور القطاعات غير النفطية للمشاركة في رؤية التنويع الاقتصادي التي تتبناها الحكومة.

تأثير الأزمات على الاستثمارات

وفي سياق الحديث عن توقعات ميزانية السعودية لعام 2023، أثرت الحرب الروسية الأوكرانية على البلاد بأكملها، لكن المملكة تمكنت من تحويل الموضوع اقتصاديا لصالحها، نظرا لحصتها من أكبر معدلات إنتاج النفط في العالم. دولة. في جميع أنحاء العالم.

ولذلك أعقبت هذه الأحداث مجموعة من الإجراءات التي تمت في العديد من الدول والمؤتمرات النفطية العالمية، والتي أثرت إيجابياً على المملكة العربية السعودية في ما يلي:

  • وفي أغسطس/آب الماضي، سجلت الرياض فائضا يزيد على 20 مليار دولار في الربع الثاني.
  • وارتفعت الإيرادات النفطية بنسبة 90% مقارنة بالفترة نفسها من عام 2021.
  • ولم تتأثر إيرادات النفط بقرار خفض الإنتاج بمقدار مليوني برميل يوميا.

ميزانية المملكة العربية السعودية والإنفاق

أعلنت وزارة المالية مجموعة من المعلومات عن موازنة العام الحالي 2023 والموازنة المقابلة للعام الماضي، وذلك على النحو التالي:

مقارنة موازنة 2022 موازنة 2023
المصروفات 1.114 تريليون ريال (297 مليار دولار) 1.132 تريليون ريال (301.8 مليار دولار)
الفائض العام 16 مليار ريال (4.26 مليار دولار) 102 مليار ريال (27.2 مليار دولار)
دخل 1.13 تريليون ريال (301 مليار دولار) 1.234 تريليون دولار (329 مليار دولار)
زيادة الدين الوطني 985 مليار ريال (263 مليار دولار) بنهاية العام الجاري 938 مليار ريال (250 مليار دولار) تمثل 30% من إنتاج 2022
زيادة الإنتاج المحلي والنسبة 8.5% هذا العام 3.2% العام الماضي

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية الحديث عن توقعات موازنة السعودية لعام 2023 واستكمال كافة المعلومات المتعلقة بها وعن موازنة السعودية لعام 2022، وكذلك التعرف على أبرز التوقعات للأعوام القادمة.