الدعاء، اللهم اجعل القرآن مصدر قلوبنا، يعتبر كنزاً كاملاً للمسلمين. لا يعرف قيمتها وفضلها إلا قليل، إذ ثبتت هذه الصلاة بحديث صحيح. ولذلك نرى أهمية تذكير المسلمين به وشرح معانيه والتأكيد على فضله، ونتقدم بالدعاء، اللهم اجعل القرآن مصدر قلوبنا.

كيف يكون القرآن ربيع قلوبنا؟ عندما نتصرف بناء على آياته
من قال: اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا؟ عبدالله بن مسعود

دعاء يا الله يجعل القرآن مصدر قلوبنا الكامل

نبدأ بعرض اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا، كما جاء في الحديث الصحيح التالي: قال عبد الله بن مسعود:

“اللهم إني عبدك، ابن عبدك، ابن عبدك، ناصيتي في يدك، حكمك عليّ هو عدلك في قضائي، أدعوك بكل اسم هو لك معه” عمدته أو علمته أحدا من خلقك أو أنزلته في كتابك أو أسرته في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري و جلي حزني و ذهب ” همي ” .

[المصدر: تخريج المسند لشاكر].

تفسير الدعاء اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا

وسنواصل الحديث عن الحديث الصحيح الذي قاله عبد الله بن مسعود، وسنوضح معانيه كما يلي:

  • وكلمة الربيع في الحديث تعني: النهر الذي يسقي الأرض بالماء حتى تنبت وتزدهر، وإذا قال الإنسان هذا الدعاء فهو يقصد به أن يجعل القرآن كالناعور الذي يسقيها ويرويها. يسقيها. قلبه فيعيش، هكذا يجعل الله قلب عبده متعلقًا به، ويحاول أن يرضيه في كل أعماله، فيبتعد قلبه عن الذنوب والمعاصي.
  • وقيل أيضًا: جاء الربيع بمعنى: ربع، أي استقر واستقر وأقام وثبت مكانه في القلب. والمقصود أن الله يجب أن يجعل القرآن دائما في قلب الطالب ولا يتركه أبدا.
  • ونور صدري: بعد السؤال عن تثبيت القرآن في القلب، تكتمل الصلاة بالتمني أن ينير القرآن العبد ويهديه في ظلمات الحياة ويخرجه من ما فيها. والمراد هنا أن يكون هديه للتمييز بين الحق والكذب ومعرفة طريقهما.
  • إزالة الهم والحزن: في استمرار الصلاة، يذهب الهم والهم من القلب بعد أن يأخذ القرآن مكانه في القلب، ويأخذ مكانه في القلب، وتأتي معه الراحة والأمان.

فضل الدعاء: اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا

ونواصل الحديث عن اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا كاملاً، وبعد بيان أهم معانيه نجد أنه من المهم أن نشير إلى فضل هذا الدعاء العظيم في حياة المسلم:

  • وهذا الدعاء يمنح الإنسان راحة البال ويزيل الهم والهم والحزن.
  • إن الله يرزق عبده تردده، ويبدل همه فرحا.
  • يسر الله له مختلف القضايا في دنياه، ووفقه الله أينما ذهب.
  • يسكن القرآن في القلب؛ يقربه من ربه ويبعده عن الذنوب والمعاصي.
  • يرفع درجة العبد في الآخرة، ويقربه الله من الجنة، ويباعد بينه وبين النار وعذابها.
  • إن الله يحب عبده الذي يدعوه بهذا الدعاء.

اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا

وبعد أن عرضنا فضل هذا الحديث العظيم لا بد من الإشارة إلى أن ذكره له أجر عظيم، فنشره على وسائل التواصل الاجتماعي يساعدنا على تذكر إخواننا وأحبابنا بهذا الأمر، ومع كل شخص سيعيد الصلاة. ، وسنكتب لنا معه الأجر إن شاء الله، ولهذا جمعنا بعض الصور. زخارف مزخرفة مناسبة لنشر الصلاة ونعرض الصور أدناه:

صورة مزينة بالورود و دعاء

صورة المصحف مع الورد الأحمر والدعاء

صورة المصحف مع حامل، مع دعاء مزخرف

صورة مصحف ملون مع الصلاة

صورة صلاة جميلة بخلفية بنية هادئة

صورة القرآن الكريم مع باقة ورد على مكتب خشبي مصحوبة بالدعاء

وفي الختام قدمنا ​​شرح الدعاء، اللهم اجعل القرآن مصدر قلوبنا، كاملاً بمعانيه وفضله العظيم في حياة كل مسلم. ومن الجميل أن نذكر بعضنا البعض بهذا الدعاء ونتقاسم الأجر.