تجربتي مع السعوط للأطفال كانت مليئة بالتجربة، لأنني تعلمت عنه الكثير من خلال استخدامه والبحث عنه، ومن المهم قبل أن نعطي شيئًا لأطفالنا أن نكون على دراية كافية به وأن نسأل الطبيب عنه كل التفاصيل حتى لا تسبب آثار جانبية، ولهذا سأشرح لكم كل ما لا تعرفونه عن السعوط للأطفال اليوم ب.

تجربتي مع سعوط الأطفال

أنا أم لثلاثة أطفال أعمارهم متقاربة، ومن المعروف أنهم منذ ولادتهم وحتى بلوغهم سن البلوغ يتعرضون لأمراض مختلفة يصعب السيطرة عليها بسبب ضعف المناعة.

ولأنني أحب أن أتصفح باستمرار كل ما يمكن أن يفيد أطفالي، فقد قرأت بالصدفة شيئًا يسمى السعوط. وهي إحدى الطرق العلاجية التي تعتمد على نبات يسمى القسط الهندي والذي كان يستخدم قديماً ويسمى أيضاً النشوق.

وهو على شكل دقيق أو مسحوق يمكن استنشاقه عن طريق الأنف لعلاج بعض الأمور في الجسم، وقد أثبتت الأبحاث أنه يترك أثراً مفيداً على الجسم ويمكن استخدامه حالياً حتى في الدول المتقدمة في العالم بسبب لخصائصه الطبية التي تخلص الجسم من الأعراض التي تفاجئ نفسه فيه.

فوائد السعوط للأطفال

من خلال تجربتي مع سعوط الأطفال، كان من المهم بالنسبة لي أن أرى فوائده الفعلية لأطفالي، ومن الأشياء التي أعجبتني أنه مناسب للأطفال الرضع والأطفال الأكبر سنًا.

من المعروف أن الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية يتعرضون لمختلف الأمراض بسبب العوامل الجوية وسوء حالتهم الصحية، ولا تناسبهم جميع الأدوية أو العلاجات، إلا أن السعوط يمكن أن:

  • مساعدتهم في مرحلة التسنين.
  • يساهم في علاج انتفاخ البطن المتكرر.
  • يعالج التبول الزائد وغير الطوعي.
  • يقلل من الشعور بالخوف والتوتر من العالم الجديد.
  • يخفف كافة الآلام التي تحدث أثناء فترة التسنين.
  • يقلل من البكاء المفرط.

كيفية صنع السعوط للأطفال

ولا أزال أتحدث عن تجربتي مع السعوط للأطفال، وفي البداية واجهتني مشكلة في طريقة التحضير. كنت أعتقد أن الأطفال يمكنهم استنشاقه مثل البالغين تمامًا، لكن الجيد هو تذويب كمية مناسبة منه في كوب ماء دافئ ومن ثم إعطاؤه للطفل إن أمكن.

أما إذا كان الطفل رضيعاً فيجب إذابته بالحليب ووضعه في زجاجته، أما بالنسبة لعدد المرات فالأفضل سؤال طبيب الطفل، لأنه عنده معرفة بصحة الطفل. أي شيء، مهما كان جيدًا، يمكن أن يسبب أضرارًا لا نهاية لها.

السعوط والطب النبوي

وفي حديثي عن تجربتي مع السعوط للأطفال، لا أنسى أن أشير إلى أن بعض العلاجات الشهيرة وردت في السنة النبوية، وهذا دليل على أن لها بالفعل درجة عالية من الفائدة، سواء للكبار أو للصغار. .

وروى عبد الله بن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

وهذا الحديث يوضح أن النبي صلى الله عليه وسلم استخدم الحجامة لتخفيف آلامه بالحجامة، وهي إزالة الدم الفاسد من الجسم حتى تذهب أمراض كثيرة. الجسم.

كما روت أم قيس بنت محسن قالت:

وهذا الحديث يؤكد كذلك الفوائد الموجودة في هذا العلاج.

أنواع السعوط

ومن خلال تجربتي مع سعوط الأطفال علمت أن له نوعين:

  • قاروص القسط: وأهم ما يميزه هو لونه الأبيض وطعمه الحلو، ومن أسباب تسميته بهذا الاسم أنهم كانوا يحضرونه من بحر الهند.
  • القسط الهندي: ويسمى بالعود الهندي، ولونه بني غامق أو أسود، وطعمه يميل إلى المرارة.

السعوط والكبار

وبالحديث عن تجربتي مع السعوط للأطفال، أوضح أن له فوائد متعددة للكبار، وهي:

  • ينظف الرحم من بقايا الدورة الشهرية.
  • يساعد في علاج مشاكل الكلى.
  • فهو يزيل البول من الجسم بطريقة خاضعة للرقابة ويحسن أداء الجهاز التناسلي.
  • يقلل من الصداع المزمن الذي يحدث بين الحين والآخر لأسباب مختلفة.
  • يقلل من الكمية الناتجة عن نزلات البرد.
  • يقتل الديدان الموجودة في الأمعاء.
  • يقوي الشهوة والقدرة الجنسية عند الرجال.