سخر مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي من جثث الأجانب التي عُرضت في البرلمان المكسيكي قبل أيام.

وأنتج مستخدمون مقطع فيديو، نشره حساب يسمى “Pubity’s” على موقع “X” (تويتر سابقا)، يظهر فيه جسد الكائن الفضائي وكأنه قطعة كعكة صالحة للأكل.

وعلق الحساب على المقطع قائلا: “اكتشفنا أن جثة كائن فضائي مشتبه به عبارة عن كعكة”.

وشهد هذا المقطع تداولا واسعا خلال الساعات القليلة الماضية، حيث تجاوزت مشاهداته 2 مليون مشاهدة.

وعرض البرلمان المكسيكي الجثث خلال جلسة استماع بشأن “أجسام مجهولة”، قائلا إنها بقايا مخلوقات غريبة محنطة عثر عليها في بيرو.

وخلال الجلسة التي عقدت يوم الثلاثاء، عُرضت على الجمهور جثتان قيل إنهما من نوع غريب “غير بشري”، ويُزعم أن الرفات المحنطة التي عُرضت أمام الكونجرس في صناديق ذات نوافذ، تم انتشالها من مدينة كوسكو في البيرو. في عام 2017، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وكشف الباحثون للجمهور أن الجثتين كان لهما تركيبة وراثية تختلف بنسبة 30% عن تركيبة الإنسان، وقالوا إنها تظهر أن الجثتين من نوع مختلف.

وظهر الجثتان بثلاثة أصابع وأصابع قدم، وليس لديهما أسنان، وعمرهما أكثر من 1000 عام.

وقال الطيار السابق في البحرية الأمريكية جيمي موسان، الذي كان يحقق في الظواهر الغريبة منذ عقود: “هذه العينات ليست جزءا من تطورنا الأرضي”. “لا نعرف ما إذا كانوا كائنات فضائية أم لا، لكنهم كانوا أذكياء وأحياء معنا. نحن لسنا وحدنا في هذا الكون الفسيح. يجب أن نقبل هذه الحقيقة”.

وفي الشهر الماضي، ذكرت صحيفة “الروجو فيفو” أن سكان قرية صغيرة في بيرو ناشدوا الجيش للتدخل بعد اتهامات بشن هجوم من قبل “أجانب”.

وقالت القناة إن الشرطة تحقق في تصريحات ممثلي قبيلة إكيتو، التي تعيش شمال شرق ليما، بشأن هجمات شنتها “مخلوقات يبلغ طولها مترين ولها رؤوس كبيرة وعيون صفراء”.

2a02-4780-11–4f جزيرة إم آند إم